نصيبي

Share on facebook
Share on twitter
Share on email

إني وجدت من السماء نصيبا
فوُلِدتُ من رحم الزمان غريبا
في جيل عصرٍ لم أكن أهلا له
ومُناخُه لي لـــــــم يكُنْ لِيَطِيبا
فحُبِستُ في الدُّنيَا بما رحُبَت فما
ألفيتُ فيها صاحبا وحبيبا
في أُمَّةٍ ليست أقلَّ حضارةً
مما خلت في الدهر أو تهذيبا
وبحثتُ عن روح الوفاء فلم أجد
إلا مقابرَ ساكنينَ كثيبا
فلزمت صومعة السكوت فأبْعَدَت
عني عويلَ حياتِهم ونحيبا
لُغَتِي لهم عَجَمِيَّةٌ وحروفها
أصواتُ أبكمَ لا يَعِي التركيبا
يستنكرون مبادئي وكأنهم
لا يعرفون لمَذهَبي تصويبا
أفْرَغْتُ صِدْقًا لي فليس جزاؤهم
لِلصدقِ إلا العار والتكذيبا
العلمُ يأتي بالحياءِ وبالنُهى
إلا لَهُمْ، فيزيدُهُم تخييبا
مثل النِّبالِ المطلقاتِ جحودُهم
والشكرُ منهم قد يدبُّ دبيبا
جيلٌ قصيرُ الذكرَياتِ وقد نسُوا
ما كان مِن أمدِ الزَّمانِ قريبا
يا ليتهم يدرُونَ أنَّ حياتَهم
لغزٌ يُحِيرُكَ سائلا ومُجِيبا
أسمى وأعمقُ مِن بَسِيطِ معيشةٍ
أرقى سماءً أو أجلُّ مَهِيبا
لو أنهم سَاقُوا قَرائِحَهم لهَا
لَحُظُوا بِسِرٍّ لا يزالُ عجيبًا
أين المواقفُ في شبابٍ همُّهُم
جَمْعُ المكاسبِ مخطِئًا ومُصِيبا
لو أن عندي واديا مِن درهمٍ
لَسَدَدْتُ جُوعَهُمُ ولو تقريبا
وإذا فررتُ مِن السياسةِ هاربا
آوِي صديقًا أو ألوذُ قريبا
قتَلَتْ فؤادِي لوثةُ مِن خُبْثِها
في كُلِّ مأوًى أرتجيه رحيبا
لولا سُمومُ العصرِ ضَرَّتْ مُهْجَتِي
ما كان جُنْحُ شَبِيبَتِي لِيَشِيبَا
أو لَمْ يكُنْ ذَبُلَتْ وُرُودُ مشاعري
جفَّتْ وغُصْنِي لا يزال رَطِيبا
والليلُ لم يُرخِ السِّتارَ على الضُّحَى
أو يُصبِحِ الفجْرُ الجميلُ صَلِيبا