قطار العمر

Share on facebook
Share on twitter
Share on email

يا صحابًا لي هلُمّوا

                        وانظروا أمْرًا يَهُمّ                        

ج

مَرّ بي عمري سريعًا

                        وأراني صرتُ (عمّو)                          

ذاتَ يومٍ في إيابي

                        أبتغي بعضَ الطِلابِ                        

لمْ يفارقْني شبابي

                        لم يكنْ في الظنّ (عمّو)                         

قلتُ: فضْلًا ناوليني

                        ذاكَ، عفوًا سامحيني                        

صوتُ إيماني يقيـني

                        رغمَ أنّي لستُ (عمّو)                                                  

فأجابتْ في حياءِ

                        ونَدَى قطْرِ السماءِ                        

وابتسامٍ كالضياءِ

                        هاكَ ما تبْـغيهِ (عمّو)                                                  

خِلتُ سهْمًا قد رَماني

                        وشجَـاني ما شجـاني                        

يا تُرَى ماذا دهَاني؟

                        مَنْ تُرَى نادتْهُ (عمّو)؟                                                  

وتلفّتُ ورائي

                        علّ لمْ تقصدْ ندائي                        

كنتُ وحْدي يا عنائي!

                        إنّني المدْعو بـ (عمّو)                                                  

وإلى المرآةِ عُدْتُ

                        ودهِشْتُ إذْ نظرتُ                        

هل أنا مَنْ قدْ رأيتُ!

                        هل غدوتُ الآنَ (عمّو)؟                                                 

إنّهُ لونٌ مريبْ

                        في دُجَى شَعْري عجيبْ                        

ربّما هذا المَشِيبْ

                        ربّما أمْسيتُ (عمّو)                                                  

مَرّ يا أصحاب عمري

                        دونما بالمَرّ أدري                        

كان صبحُ اليومِ فَجْري

                        صرتُ عندَ الظُّهْرِ(عمّو)                                                  

آهِ من تلكَ السنينْ

                        كلُّ أنفاسي حنينْ                        

نحوَ فرْحٍ أو أنينْ

                        كانَ فيما قبلَ (عمّو)                                                                            

يا تُرى ماذا سأَلْقى؟

                        هل سأهْنَا أم سأشْقَى؟                        

إنّني أصبحتُ حـقًّا

                        في قطارِ العُمْر (عمّو)                                                                           

رَبّ فاغفرْ سيّئاتي

                        رَبّ واسترْ كلّ آتِ                        

ربّما طالتْ حياتي

                        صرتُ ( جدّو) بعْد (عمّو)                                                                           

الشاعر الحادي العربي السيد عمران