زعيم ومقدام أبى الفسق والجور

بقلم عبد الرحمن الفيضي

(رثاء الشيخ أو.تي موسى مسليارالذي توفي ليلة الثلاثاء 9/2/2021م (26 جماد الأخرى1442هـ)        رحمه الله بقلم محبه عبد الرحمن الفيضي س.ك)

هُوَ اللَّهُ حَيٌّ مُنْعِمٌ أَوْجَبَ الشُّكْرَا

 لِآلَائِهِ الْعُظْمَى كَمَا حَرَّمَ الكُفْرَا

وَصَلَّى عَلَى الْمُخْتَارِ خَيْرِ الْوَرَى الَّذِي

 أَتَانَا بِهَدْيٍ مُعْجِزٍ غَيَّرَ الْفِكْرَا

أَلَا إِنَّ قَبْضَ الْعِلْمِ قَبْضٌ لِأَهْلِهِ

 وَإِنْ تَمَّ رَفْعُ الْعِلْمِ يَجْنِ الْوَرَى شَرَّا

وَلَوْلَا هُدَاةُ الْقَوْمِ يَسْعَوْنَ بِالْهُدَى

 لَمَا قَامَ إِنْسَانٌ بِخِدْمَاتِهِ الْغَرَّا

فَنَرْجُو لَهُمْ طُولَ الْحَيَاةِ لِأَنَّهُمْ

 بُدُورُ الدُّجَى تُعْطِي لَنَا النَّظْرَ وَالْبُشْرَى

وَيَدْعُو لَهُمْ بِالْخَيْرِ مَنْ كَانَ سَاكِنًا

 عَلَى الْأَرْضِ حَتَّى الْحُوتُ يَرْجُو لَهُمْ خَيْرًا

فِرَاقُ الْأُولَى كَانُوا هُدَاةً كَثُلْمَةٍ

 لِدِينِ الْهُدَى، مَنْ يَجْبُرُ الْكَسْرَ وَالْخَسْرَا؟

نَأَى مِنْ نُجُومِ الْأَرْضِ نَجْمٌ مُنَوَّرٌ

 بِهِ كَانَ نَشْرُ الْعِلْمِ فِي دَارِنَا جَهْرًا

هُوَ الشَّيْخُ مُوسَى مِنْ كِرَامٍ أَفَاضِلِ

 زَعِيمٌ وَمِقْدَامٌ أَبَى الْفِسْقَ وَالْجَوْرَا

تَقِيٌّ نَقِيٌّ ذُو وَقَارٍ وَمُكْرَمٌ

 شُجَاعٌ كَثِيرُ الْعِلْمِ أَكْرِمْ بِهِ ذِكْرًا

رَئِيسُ مُهِمٌّ فِي لِجَانٍ تَشَرَّفَتْ

 بِهِ كَانَ عُضْوًا مَاهِرًا مَجْلِسَ الشُّورَى

بَكَتْهُ عُيُونُ الْقَوْمِ حُزْنًا وَحَيْرَةً

 لِمَا فُوجِئُوا طُرًّا بِنَعْيٍ أَتَى فَجْرًا

وَلَمَّا فَشَى فِي النَّاسِ نَعْيٌ إِذَاهُمُ

 إِلَى بَيْتِهِ سَارُوا وَصَلَّوْا لَهُ فَوْرًا

إِلَى أُسْرَةِ الْمَخْدُومِ أُمًّا وَوَالِدًا

 نَسِيبٌ وَمَجْدُ الْأَصْلِ أَوْلَى لَهُ فَخْرًا(1)

وَلَكِنْ رَأَيْنَا الشَّيْخَ يَمْشِي تَوَاضُعًا

 كَعَبْدٍ وَلَمْ يُظْهِرْ رِيَاءً وَلَا كِبْرًا

وَكَانَ يُدِيمُ الزَّرْعَ فِي الْحَقْلِ حَارِثًا

 وَلَمْ يَنْسَ فِي الدُّنْيَا نَصِيبًا مَعَ الْأُخْرَى(2)

وَأَعْظِمْ بِهِ إِذْ يَغْرِسُ الْعِلْمَ مَسْجِدًا

 وَيَأْتِي بِبَذْرِ الْحَبِّ فِي حَقْلِهِ بَذْرًا

تَرَبَّى عَلَى رُشْدٍ وَعِلْمٍ مُثَابِرًا

 عَلَى الدَّرْسِ تَحْتَ الْأَتْقِيَا أَصْبَحَ الْحِبْرَا(3)

وَمِنْهُمْ زَعِيمُ الْقَوْمِ ك.سِي مُحَقِّقًا

 فُنُونًا كَثِيرُ الْجُودِ فِي دَرْسِهِ الدُّرَّا

وَبَعْدَ التَّرَوِّي مِنْ شُيُوخٍ أَتَى إِلَى

 مَقَرِّ الْهُدَى نُورِيّةٍ قَلْعَةٍ كُبْرَى

تَلَقَّى عُلُومًا مِنْ كِبَارٍ كَشَمْسِهَا

 وَكُوتُومَلَا الْأُسْتَاذِ كُلًّا رَأَى بَحْرًا(4)

أَجَازُوهُ بِالْإِفْتَاءِ وَالدَّرْسِ مُسْنَدًا

 إِلَى الْمُصْطَفَى بَعْدَ السَّمَاعِ لَهُمْ سِفْرًا

إِلَى مِثْلِهِ كَانَتْ “مُدِكُّودُ” تَرْتَجِي

 فَوَلَّاهُ تَدْرِيسًا بِهَا أَهْلُهَا دَهْرًا

وَهَذَا قَبُولٌ مِنْ مَحَلٍّ تَرَعْرَعَ

 بِهِ الشَّيْخُ بَيْنَ الْأَهْلِ يَكْفِي بِهِ ذِكْرًا

قَضَى عُمْرَهُ فِي الدَّرْسِ خَمْسِينَ حِقْبَةً

 بِشَتَّى مَحَالٍّ يَنْشُرُ الْخَيْرَ وَالْبِرَّا(5)

وَمَا زَالَ عَزْمُ الشَّيْخِ يَجْنِي ثِمَارَهُ

 لِدَفْعِ الْعِدَى فِي الْأَخْذِ بِالسُّنَّةِ الْغَرَّا

وَمِنْ حُسْنِ حَظِّ الشَّيْخِ أَصْحَابُهُ الْأُولَى

 تَلَقَّوْا عُلُومًا، مُصْطَفَى مِنْهُمُو أَحْرَى(6)

وَأَوْلَادُهُ يَقْفُونَهُ فِي صَلَاحِهِ

 كَأَصْهَارِهِ فِي نَصْرِ دِينِ الْهُدَى نَصْرَا

وَوَافَاهُ قَدْرُ اللَّهِ بِالْمَوْتِ لَيْلَةً

 لِيَوْمِ الثُّلَاثَا تَمَّ إِقْبَارُهُ عَصْرًا(7)

فَيَا رَبِّ أَفْرِغْ رَحْمَةً مِنْكَ دَائِمًا

 عَلَى الشَّيْخِ مُوسَى وَارْفَعِ الشَّأْنَ وَالْقَدْرَا

وَسَلِّمْ عَنِ الْآفَاتِ مَنْ كَانَ قَارِئًا

 لِهَذَا الرِّثَا وَاغْفِرْ عَنِ الْكَاتِبِ الْوِزْرَا

وَصَلِّ عَلَى الْهَادِي وَآلٍ وَصَحْبِهِ

 وَسَلِّمْ عَلَيْهِمْ كُلَّ حِينٍ كَذَا تَتْرَى

  1. والده محمد كوتي مسليار وأمه فاطمة كلاهما من أسرة المخدومين ( (Ottakath thokatجده الرابع أتى قاضيا إلى محلة مدكود من فنّان
  2. وكان يحب الرزاعة ويحرث الأرض
  3. أخذ العلم من أخيه ولياب مسليار الذي كان تلميذ الشيخ العلامة محي الدين الحاج أرفرا وتعلم أربع سنوات في درس الشيخ جمال الدين مسليار ك.سي رحمه الله ثم التحق بالجامعة النورية في عام 1965م تابعا لأستاذه ك.سي جمال الدين مسليار الذي صار مدرسا في الجامعة.
  4. مشائخه في الجامعة الشيخ شمس العلماء والشيخ كوتومالا والشيخ ك.سي جمال الدين المسليار رحمهم الله
  5. درس أولا في مدكود (ثلاث سنوات) ثم في Vakiyathodi(ثلاث سنوات) وفي Karakkunnu(سنة واحدة) وفي Kuttasheri(أربع سنوات) وفي Kodangad(سنة واحدة) وفي Kidangazhi(ست سنوات) وفي Thazhekode(أربع سنوات) وفي Edayattur(عشر سنوات) وفي  Valluvambram (أربع سنوات) وفي Nellikuth (أربع سنوات)
  6. الأستاذ مصطفى الفيضي مدرس الجامعة النورية
  7. توفي في الساعة الثالثة ليلا وتم دفنه في الثالثة ونصف نهارا يوم الثلاثاء 9/2/2021م (26/جماد الأخرى 1442هـ)
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp