وداعا يا فارس المدارس الإسلامية

رياض الدين المدراسي الهندي

لقد تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة مربينا الجليل شيخنا النبيل الداعية الإسلامي فضيلة الأستاذ #عبدالرحيم بن عبدالحي الرشادي المدراسي_الهندي، مؤسس ورئيس جامعة الأسوة الحسنة بفلفتي تملنادو، قد كتب الله أن ينتقل لجواره بمشيئته في عمر يناهز ٦٦ عاما، مساء الأربعاء السادس في غرة شوال.

أرسم لكم بإذن الله صورة مختصرة من ملامح حياته في خدمة الإسلام

مولده ونشأته وطلبه للعلم:
الفقيد المرحوم هو شيخنا الفاضل أبو زكريا عبد الرحيم بن عبد الحي بن عبد الغفور النقّادي الرشادي المدراسي الهندي، ولد عام ١٩٥٥ في بيت عريق شهير بالعلم والفضل والكرم وكان أبوه وجدّه من العلماء الكبار في بلده وقد تلقى مبادئ العلم من النحو والصرف واللغة العربية وآدابها على يدي والده الكريم ثم التحق بمدرسة أنوار العلوم ودرس فيها سنتين وبعد ذلك التحق بمدرسة سبيل الرشاد وتخرج فيها وحصل منها شهادة العالمية وكان طالبا نجيبا ألمعيا بين أقرانه في طلب العلم ثم ذهب إلى دار العلوم بديوبند للدراسات العاليا ودرس فيها سنة كاملة ولم يتمكن على الاستدامة في التعلم بما يعاني من السقم وبعد عامٍ تخرج فيها سنة ١٩٧٧ ثم عاد إلى بلده مقتبسا كنوز العلم من أيدي المشايخ الكبار أمثال الشيخ محمد زكريا الكاندهلوي والشيخ محمود حسن الكنكوهي والشيخ محمد يونس الجونفوري رحمهم الله.

🔖رائدًا في ميدان التدريس:
بعد اكتمال دراسته في ديوبند أقبل إلى مجال تدريس العلوم الشرعية فدرّس في الجامعة الكوثرية بكيرلا مدة سبع سنوات، ودرّس في المدرسة اليوسفية بمنطقة دندوكل مع والده الماجد قرابة سبع سنوات ودرس في جامعة الأسوة الحسنة حوالي ثلاثين سنة، ومما درّسه فيها كتب التفسير والحديث والفقه والبلاغة واللغة العربية وآدابها، درس صحيح البخاري في جامعته حوالي ثلاثين عاما إلى أن لقي الرفيق الأعلى، وكان اشتهر بين طلابه بمزايا أساليب التدريس في عرض المسائل الدقيقة وتحليلها بأسلوب يسير، وقال لي تلميذه النجيب الشيخ ولي الله اليوسفي: إذا شرع شيخنا الدرس في فصلنا فكأن عيون العلم والمعرفة تتفجر من جوانبه ونواحيه ونحن الطلبة نصغي إليه صامتين في مقاعدنا.

🔖تأسيس جامعة الأسوة الحسنة:
إن لشيخنا المرحوم أفكارا ثاقبة دقيقة في مسار النظام التعليمي في المدارس الإسلامية، نعم عندما كانت المدارس الإسلامية في تملنادو منطلقة على نحيزتها التقليدية عبر الأعوام استجد لشيخنا جديد وتبصر في أمر النظام التعليمي الذي تخلف عن زمنه الواقع في ذاك الحين، وغرس في ذهنه الحاذق فكرة التجديد في النظام التعليمي منذ ثمانينات وجدّ في ركبه ليبلغ إلى هدفه المنشود ثم تجول في الهند شمالا وجنوبا وشرقا وغربا وزار المعاهد الدينية الشهيرة كدار العلوم بديوبند ومظاهر العلوم بسهارنفور وندوة العلماء بلكناؤ والتقى أهل العلم والتثقيف فيها وتشاورهم بصدد فكرة التجديد في النظام التعليمي، ورسم لفكرته الجديدة صورة حقيقية حتى جاء بنظام تعليمي جديد -لم يسبقه أحد في دائرة ولاية تملنادو- فعلى إثر ذلك أسس جامعة باسم الأسوة الحسنة للدراسات الإسلامية عام ١٩٩١ على منهج ندوة العلماء بعد تصرف يسير في المقررات الدراسية لخمس سنوات، وقد زهد عن علمائه وأقرانه مخلصا لله تعالى، هذه هي اللبنة الأولى في بناء دار علمية عريقة لتنمية الجيل القادم، والبذر الوحيد الذي برز به نبات العلم، وأصبحت دوحة كبيرة تنمو بمختلف أغصانها ومتنوع أثمارها إلى عليائه كي تظل منارة للعلم على مر العصور وكر الدهور، وتُخرّج من بين فرث ودم لبنا خالصا سائغا للشاربين، يجمع بين القديم الصالح والجديد النافع، ويرتبط بالأصل ويتصل بالعصر، وهو أول من استخدم وسائل التقنية في المدارس الإسلامية في تملنادو في التسعينات حتى نالت هذه الجامعة القبولَ الفائق بين المدارس الإسلامية الأخرى لأن شيخنا خرّج رجالا أمناء عاملين يقومون بإنجازات كبيرة لخدمة الإسلام في مجال الدعوة والتعليم والتدريس والتربية والتصنيف والخطابة والسياسة والتجارة، وانتشروا في أوساط الهند داخلها وخارجها طلابا مجتهدين للعلم النافع، ودعاة ربانيين إلى الدين الحنيف، فكان ذلك جوابا مقنعا لمن أنكر هذا النظام التعليمي من شيوخه وأقرانه.

🔖كاتبا ومفكرا:
كانت نفسه تتوق إلى القراءة والاستفادة من كتب التراث الإسلامي وكان له اطلاع واسع على الكتب الإسلامية عامة، وعلى كتب الفقه الإسلامي خاصة، واقتنى ثروة هائلة من نوادر الكتب وفرائدها وبنى بها المكتبة الإسلامية الزاخرة حيث ما حل من المدارس الإسلامية وكان له الفضل الكبير في إعداد المكتبة الزاهرة في الجامعة الكوثرية والمدرسة اليوسفية وفي جامعته الأسوة الحسنة، وكان متمكنا في اللغات المتعددة من التاملية والعربية والأردية والإنجليزية والمليبارية وذا لسان فصيح وقلم سيال في الخطابة والكتابة في اللغات الثلاث ما عدا الإنجليزية وله أكثر من ستين كتابا من بين تأليف وترجمة في اللغة التاملية، وكان يقتني الكتب والمجلات من داخل الهند وخارجها وكان عارفا بالظروف والأزمات التي يمر بها العالم الإسلامي، وقد تأثر بشيخ الإسلام ابن تيمية والشيخ محمد إلياس الكاندهلوي والشيخ أبي الحسن علي الحسني الندوي رحمهم الله، ونهل على أفكارهم العلمية والدعوية في إرشاد الأمة الإسلامية، ويعرف بين أهالي تملنادو بوسيع النظر، وتحمل الاختلاف، والحنكة البالغة، وقد اشتغل في ميدان السلوك والتزكية بصحبة أولياء الله الصالحين، وفي ساحات الدعوة الإسلامية بين المسلمين وغيرهم بصحبة الرجال العاملين فيها، وقد أسلم على يديه الكثير من غير المسلمين.

🔖أخلاقه وصفاته:
تحلى شيخنا المرحوم بسمته الفريدة، وميزته الخاصة، وشمائله الحميدة، وكان متوكلا على الله حق توكله، يسند إلى ربه عز وجل في الشدة والرخاء والفرح والحزن، وكان لين الجانب، دائم الفكرة في الإصلاح بين الناس والأمور الدعوية، طويل الصمت لا يتكلم إلا ما يعني ولا يتدخل فيما لا يعني، مبتسم الوجه، طلق المُحيّا الذي تزينه أنوار الإيمان، ويعاتبنا بنظره وإشارته، وكان ذا هيبة مشوبة بلطف وأنس، ووقار يلبسه تواضع، وصاحب رأي صارم وقول حاسم في الأمور الصعبة، وقامع البدعة، وثابتا على الحق لا يخاف في الله لومة لائم، فظل صمته جوابا للمعارضين، وعرف بين الناس بالقناعة والاستغناء والزهد والورع والتقوى، ما زال لسانه رطبا بذكر الله في كل حين وآن، والمداومة في قيام الليل، والصلوات المسنونة، والمواظبة على اتباع السنة في حركاته وسكناته.

🔖قائدا في المناصب الدينية:
كان شيخنا رحمه الله تشرف بكثير من المناصب الدينية رغم كل آلام يعانيها أثناء مرضه، ولم يكن ذهولا عن مسؤوليته، غافلا عن وظيفته، بل أتعب نفسه أكثر مما كان فيه لشغفه بإصلاح الناس وترببية الجيل القادم،
كان مؤسس ورئيس جامعة الأسوة الحسنة،
وقاضيا من قبل الحكومة في مديرية كرور، يفد الناس إليه من كل فج وصوب ليحلل لهم المشاكل العائلية والأزمات البلدية فقام بإصلاحها على أحسن وجه،
وكان رئيسا لهيئة جماعة العلماء في بلده ومستشارا لها في إطار ولاية تملنادو،
ونائب رئيس لهيئة الإمارة الشرعية لولاية تملنادو،
وعضوا من أعضاء مجمع الفقه الإسلامي للهند،
وعضوا في هيئة قانون الأحوال الشخصية لمسلمي الهند،
ومشرفا ومستشارا للعديد من المدارس الإسلامية والعصرية والمعاهد الدينية.

🔖وفاته:
منذ أربعة أعوام يعاني المرحوم الصعاب الكثير لسبب مرض الفواق المستمر فترة تلو فترة، وازداد هذا الفواق يستمر طوال أيام في آخر حياته فعلى إثر ذلك انتقل بقضاء الله وقدره إلى رحمته سبحانه مساء الأربعاء تاريخ ١٩ /٠٥/ ٢٠٢١ الموافق ٦/ ١٠/ ١٤٤٢، وبالأمس صباح الخميس صلى عليه ابنه العزيز شيخنا محمد زكريا الحسني بين جمع حاشد من أبناء الأسوة الحسنة والعلماء الكبار وأهل بلده وتم دفنه بجوار مسجده في إطار جامعة الأسوة الحسنة.

ما قبض الله عالما من هذه الأمة إلا كان ثغرة في الإسلام لا تسد بمثله إلى يوم القيامة،
ولشيخنا الفقيد بصمة هائلة في سجل تاريخ المدارس الإسلامية في تملنادو وقد لعب دورا بارزا في خدمة الدين الحنيف تصنيفا وتأليفا، تدريسا وتعليما، إصلاحا وإرشادا، تزكية وتربية، لا شك أنه رمى في كل غنيمة بسهم، رائدا في مجال التعليم والتدريس، وقائدا في ميدان الدعوة والتربية، وقد نهل من ينابيع علمه ومناهل عرفانه الكثير من العلماء المعاصرين من جنوب الهند.

طبت حيا، وعشت سعيدا، ومت حميدا

إن العين لتدمع والقلب ليحزن وإنا على فراقك لمحزونون ولا نقول إلا ما يرضي ربنا يا أبانا!!!!!

رحم الله الفقيد الراحل رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته ورفع درجته في عليين مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقاً.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp